الخميس  21  يونيو  2018 مـ

حاجة المسلمين إلى تعلم فقه التمكين

الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى

  تاريخ النشر : 21/6/2010         عدد المشاهدات   12977

أحد مساجد مدينة استانبول في تركيا

يخلص الباحث المخلص العلمي في حال المسلمين من بداية ضعف الدولة العلية العثمانية وسقوط الخلافة الإسلامية العثمانية، يخلص الباحث إلى أن العاملين في حقل الدعوة الإسلامية لم يتعلموا فقه التمكين فأصبحوا كالمصابين بقهر التكرار، يكررون أخطاءهم في جهل عجيب وبلاهة أعجب، ويجدهم ما بين جاهل متهور أو تاجر منتفع، أو محب أحمق، وتراجع العالمون , وسيطر المتهورون والمتاجرون , واستغلوا الحمقى والمغفلين فكانت المآسي هي النتيجة الحتمية لهذه البيئة غير السوية، وكانت الصدامات الخاسرة، والمعارك الفاشلة، ومازالت هذه الاسطوانة المشروخة تعيد نفسها مع كل جيل جديد، حيث العجلة، وعدم الصبر على التعليم والتعلم والعمل الصالح مع الانشغال بصغائر الأمور، والاختلاف المَرَضي والشقاق على المختلف فيه بين العلماء والفقهاء , والاستعجال والعشوائية في الأعمال الميدانية والصدام الحتمي بين قوى الواقع السياسية والتربوية والدينية والاقتصادية والعسكرية، وقد استغل أعداؤنا هذه البيئة المرضية (بفتح الميم والراء)، في استعمارنا وزرع الفتة بيننا، وبدأ بتقسيم ديارنا بسايكس- بيكو الاستعمارية، ثم بسايكس- بيكو السياسية الجغرافية حيث قسمت ديارنا سياسيًا إلى دويلات على رأس كل منها حاكم مستقل، وبعد أن استقرت الحدود الجغرافية والتمايزات السياسية والإقليمية، بدأت سايكس- بيكو الطائفية لتفتيت البلد الواحد على أساس طائفي كما هو الحال في العراق، ثم جاءت سايكس- بيكو الطائفية المسلحة بتسليح تلك الطوائف وتناحرها وتنازعها كما هو الحال في العراق ولبنان والصومال والسودان وأفغانستان فاستعر القتل ومهدت الديار للعملاء ليسيطروا على المقاطعات الطائفية والدعوة إلى التفتيت والانقسام الطائفي والمذهبي والعرقي.

وحتى لا نستمر في الشقاق والنزاع والفشل علينا أن نعمل على العودة إلى الوحدة النفسية والوحدة الجغرافية، والوحدة السياسية، والقبول بالتنوع والاختلاف المذهبي والديني والطائفي والعيش في تعايش إسلامي بلا فتن طائفية ومذهبية وعرقية , ولن نتمكن من ذلك إلا بتعلم فقه التمكين الذي فطن إليه العديد من الباحثين والعلماء وفي مقدمتهم الرسالة العلمية المقدمة إلى جامعة الأزهر الشريف للباحث محمد يوسف بعنوان " التمكين للأمة الإسلامية في ضوء القرآن الكريم " وما كتبه الدكتور علي جريشة في كتابه " دعوة الله بين التكوين والتمكين " ورسالة الدكتوراة القيمة للدكتور علي محمد الصلابي حفظه الله بعنوان " فقه التمكين في القرآن الكريم : أنواعه، شروطه وأسبابه ومراحله وأهدافه " التي اعتمدنا على الله ثم عليها في إعداد هذه السلسلة من تعلم فقه التمكين في القرآن الكريم , لنقدمها ونقربها للعاملين في حقل الدعوة الإسلامية، وخاصة شباب الصحوة الإسلامية , ليتعلموا فقه التمكين والتربية والتعليم بعيدًا عن الصدامات السياسية والطائفية والمذهبية والدينية، حتى نتمكن من بناء جيل واع متعلم مخلص خال من قهر التكرار والانتحار، جيل يعلم أن تعمير الكون بنواميس الله في الخلق وفق منهاج الله هو السبيل الأمثل للتمكين في هذه الحياة، جيل يقدر العلم بشقيه الكوني والشرعي، ويقدر الإبداع ويبتعد عن الابتداع , جيل يقدر قيمة إتقان العمل، جيل يعمل بإخلاص ويزرع ولا يتسرع أن يحصد، فالإسلام بناء عظيم وضع كل نبي ورسول فيه لبنة إلى أن جاءت اللبنة الخاتمة فاكتمل البناء وحسن وتجمل على مدار ألاف السنين، فسلَّم كل جيل مسلم الراية للجيل التالي بعد أن سلمها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم واضحة جلية ليلها كنهارها، ومنّ الله علينا بتمام هذه النعمة، فقال تعالى : " اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا " [المائدة: 3].

فالدين هو النعمة الإلهية الكبرى، وتمام الدين هو تمام النعمة، ورضا الله لنا هذا الدين هو تمام المنة، المهم الإخلاص والعمل لله وحده، والصواب وهو العمل الصحيح على فهم صحيح للدين ولقوانين الله في الخلق.

والتمكين كما قال الدكتور الصلابي هو السعي الجاد من أجل رجوع الأمة لما كانت عليه من السلطة والنفوذ والمكانة في دنيا الناس وهو كما عرفه الدكتور على عبد الحليم في فقه المسئولية ( هو الهدف الأكبر لكل مفردات العمل من أجل الإسلام، فالدعوة بكل مراحلها وأهدافها ووسائلها والحركة، وكل ما يتصل بها من جهود وأعمال، والتنظيم وما يستهدفه في الدعوة والحركة، والتربية بكل أبعادها وأنواعها وأهدافها ووسائلها بحيث لا يختلف على ذلك الهدف الأكبر أحد من العاملين من أجل الإسلام، مهما اختلفت برامجهم بشرط أن تكون هذه البرامج والخطط نابعة من القرآن الكريم والسنة المطهرة، وليس فيها شيء ما يغضب الله، لا يستطيعون أن يختلفوا في أن التمكين لدين الله في الأرض هو الهدف الأكبر في كل عمل إسلامي. انتهى.

فالعاملون في حقل الدعوة والتمكين يجب أن يعملوا من أجل الإسلام، وإذا اتحدنا في هذا الهدف اختفت كل الأهداف الأخرى أو تراجعت كثيرًا أمام هذا الهدف، فما نراه من تصارع وشقاق ونزاع بين العاملين في ميدان الدعوة يعود للعديد من الأسباب من أهمها العمل للجماعة فقط، ولمصلحة الجماعة فقط، والعمل للنفس من خلال الجماعة، ومن ينكر ذلك عليه أن يفسر لنا أسباب الشقاق والتنازع بين العاملين في حقل الدعوة، فما دام الهدف واحدًا ( العمل من أجل الإسلام )، فكل سبيل صحيح مستقيم يحقق هذا الهدف مقبول من الجميع فالهدف واحد ( العمل من أجل الإسلام ) والوسائل والآليات مختلفة، والاختلاف في الآليات والوسائل المنضبطة بقواعد القرآن والسنة لا تدعونا إلى التنازع والشقاق، فكل السبل الشرعية والصحيحة والشريفة موصلة إلى التمكين ومقبولة من الجميع مع اختلاف المسميات، المهم أن تنبع هذه الوسائل والآليات من فهم صحيح من قبل العلماء للكتاب والسنة، فالتنوع في الأساليب هدفه تحقيق الهدف الواردة في التعريف السابق : الدعوة، والحركة، والتنظيم، والتربية.

إذا تعلمنا ذلك، وفقهنا ذلك، واختفت الأنانيات، والتعصبات، والعمل للجماعات فقط فقد بدأنا الخطوة الأولى والأساسية في تعلم فقه التمكين، وهذا ما سنفصله في مقالات قادمة بإذن الله تعالى.
 

أ.د. نظمي خليل أبو العطا موسى

phy_tech@hotmail.com

www.nazme.net

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا